الخميس12201912

Back أنت هنا: الرئيسية فن فن محلي & فوزية &

& فوزية &

fawzeya-1مسرح مرايا يَفتتحُ عمَلَه الجَدِيد.........
& فوزية &
على خشبة مسرح الحكواتِي فِي القدس
نصّ وإخراج: سامح حجازي
تمثيل الممثّلة الأردنِيَّة الفلسطينِيّة أسماء مُصطَفَى
وذلك يومَي السّبت والأحد 16+17\11\2013 السّاعة السّابعة مساءً
فوزية مهنة أبدية، وليست فقط نصًّا مؤنَّثا.. هي قصَّة دامية بل دموية بازدياد. فوزية تعيش بين جدران أمكنة وأزقَّة ضيقة رهابها الأماكن الضيقة، والمشاعر الضَّيقة والحنان والحب الشّحيحين، تريد أن تخرج من الشّرنقة والأحكام المُسبقة. تريد أن تُصَرِّحَ بكل ما عاشته وربطه مع كل ما تقاسيه اليوم.. ألآن وهنا في هذا المجتمع القديم الجديد، البالي والمتحدِّث.
فوزية ابنة ماضيها، امرأة العنف واللاتنازل واللاتعقل.. تطلب كل شيء أو لا شيء. ترقص.. ترقص رقصة الأفكار العبقرية على أمل أن تقول شيئًا جديدًا. ترقص.. رقصة الْخاسرين الضّائعين وهي تعرف أنَّ خطواتها ليست سُدى. ترقص.. رقصة السَّاذجين، اعتقاداً منها أنَّ غرَقَها يهُمُّ أحدًا. تتحرك.. وتتحرك حتى تغلب غطرستها. تتحرك.. والسَّبب ليس ذي أهمية. ترقص.. رقصة الملاعين لأنَّ الغضبَ يصل إلى صدرها، ولأنها مدّعية. ترقص.. رقصة المرفوضين فقد تدرّبت كثيرًا أمام الأبواب المغلقة. تتحرك.. حركة من لا يُعانون ويُعانون. ترقص.. تلك الرقصة والتي طالما رقصتها ما دامت تستطيع أن تقف...
إلى متى ستَرْقُص وتَتَحَرَّكُ فوزيّةُ القدس وفوزيّاتُ أجزاءٍ أخرى في العالم الرّازخ تَحْتَ الاحتِلالات وتَبْقَى فِي قلقٍ مستمِرّ؟

fawzeya 2fawzeya 3