الجمعة12202004

Back أنت هنا: الرئيسية اقتصاد ​أكثر من نصف أبناء الشبيبة يعملون خلال العطلة الصيفيّة لكنهم لا يعرفون حقوقهم الكاملة

​أكثر من نصف أبناء الشبيبة يعملون خلال العطلة الصيفيّة لكنهم لا يعرفون حقوقهم الكاملة

wazarat-al-kalkalaأطلقت وزارة الاقتصاد والصناعة حملة جديدة لزيادة الوعي لدى أبناء الشبيبة الذين يعملون خلال العطلة الصيفيّة فيما يتعلق بحقوقهم. وتشجع الوزارة أبناء الشبيبة على معرفة حقوقهم وتحميل تطبيق "الشبيبة العاملة" باللغة العربية على هواتفهم الذكية، ويشمل التطبيق كافة التفاصيل المتعلقة بحقوقهم كالحد الأدنى من الأجر وأيام الاجازة وأوقات الاستراحة ورسوم السفريات وساعات العمل الاضافيّة والعمل الليلي والوثائق المطلوبة منهم وغيرها. كما يتضمن التطبيق أدوات مساعدة كحاسبة لحساب ساعات العمل الشهريّة، بحيث يقوم الشخص يوميّاً بادخال ساعة بدء العمل وساعة الانتهاء، وتقوم الحاسبة بحساب ساعات العمل الشهريّة، ويحتوي التطبيق كذلك على امكانيّة للتوجه لوزارة الاقتصاد والصناعة بشكل مباشر للاستفسار حول حقوقهم ولتقديم الشكاوي في حال أقدم المشغل على انتهاك أي حق من حقوقهم.

ويظهر الاستطلاع الذي أجرته وزارة الاقتصاد والصناعة أنّ 53% من أبناء الشبيبة سيعملون خلال العطلة الصيفيّة، الا أنّهم لا يعرفون كافة حقوقهم بالذات فيما يتعلق بالتصريح الطبي الذي يحتاجونه قبل بدء العمل وعدم شرعيّة تشغيلهم في نهاية الاسبوع وأيضاً عدم شرعيّة تشغيلهم بعد الساعة الثانية عشر ليلاً وغيرها.

ويذكر أنّ دائرة تنظيم وتطبيق قوانين العمل في وزارة الاقتصاد والصناعة تعمل خلال العطلة الصيفيّة على تكثيف الرقابة على أماكن العمل التي تشغل أبناء الشبيبة للتأكد أنّ تشغيلهم يكون وفق ما ينص عليه القانون، وفي حال انتهاك أي حق من حقوقهم فانّه يتم فرض عقوبات مالية على المشغل والتي من الممكن أن تصل إلى عشرات آلاف الشواكل مقابل كل مخالفة ويصل الأمر أحياناً إلى تقديم لائحة اتهام ضد المشغل. ويذكر أنّه خلال العام 2015 فرضت عقوبات مالية على مشغلين قاموا بانتهاك حقوق أبناء الشبيبة الذين يعملون لديهم، وصلت قيمتها إلى 838,670 شيكل.

وفيما يتعلق بحقوق أبناء الشبيبة فيذكر أنّه بالنسبة لسن التشغيل، فلا يجوز تشغيل من هو دون سن ال-14 عاماً، ويذكر كذلك أنّه لا حاجة لاصدار مذكرة عمل لكن يجب تسليم المشغل تصريح طبي ونسخة عن الهوية وهوية أحد الوالدين، أمّا بالنسبة لساعات التشغيل فيجوز تشغيل أبناء الشبيبة 8 ساعات في اليوم كحد أقصى وليس أكثر من 40 ساعة أسبوعيّة في المجمل، إذ يمنع تشغيلهم ساعات اضافيّة، كما لا يجوز تشغيلهم في أيّام الراحة الأسبوعيّة ويمنع القانون تشغيلهم كذلك بعد الساعة الثانية عشر ليلاً، وفيما يخص اوقات الاستراحة خلال العمل، فجب إعطائهم استراحة لمدة 45 دقيقة بعد 6 ساعات عمل، من ضمنها 30 دقيقة متواصلة على الأقل، كما يتوجب على المشغل دفع نفقات السفر لأبناء الشبيبة العاملين والدفع مقابل الفترة التجريبيّة أو فترة التدريب، ويمنع على المشغل أن يخصم من أجر أبناء الشبيبة العاملين اذا تسببوا بتلف ما أو الحقوا ضرر ما بالعمل الا اذا اقرّت العقوبة حسب القانون. وفيما يتعلق بالحد الأدنى من الأجر، فمن جيل 14 عاماً حتى 16 عاماً يبلغ الحد الأدنى مقابل ساعة العمل الواحدة 18.82 شيكل، وحتى جيل 17 عاماً يبلغ الحد الأدنى 20.16 شيكل للساعة وحتى جيل 18 عاماً يبلغ الحد الأدنى للأجر 22.31 شيكل لساعة العمل الواحدة.​