الجمعة12202004

Back أنت هنا: الرئيسية اقتصاد ​تكنولوجيا المياه الاسرائيليّة المتقدّمة تصل إلى كليفورنيا

​تكنولوجيا المياه الاسرائيليّة المتقدّمة تصل إلى كليفورنيا

wazarat-al-kalkalaافتتحت وزارة الاقتصاد والصناعة، من خلال الملحقيّة التجاريّة في كليفورنيا، مجموعة لقاءات بين الشركات الاسرائيليّة التي تعمل على توفير حلول متقدّمة في مجال المياه وبين مختصين وأكاديميين في مجال الصناعة ومتخذي القرارات في كليفورنيا التي تعاني من أزمة صعبة في مجال المياه. وستشارك عشرات الشركات الاسرائيليّة في المؤتمر الذي سينظم في الأيّام القريبة في لوس أنجلوس وسان دييغو، بحيث ستعرض الشركات حلول لمواجهة أزمة المياه في مجال الصناعة والزراعة والمناطق المأهولة. ويتيح هذا المؤتمر للشركات الاسرائيليّة فرصة بناء شراكات مع شركات محليّة وطرح مبادرات للحفاظ على المياه.

ويذكر أنّ الجفاف الذي يعصف بجنوب غرب الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، يقدّر وفق خبراء المناخ بالأصعب في القرون الأخيرة، وأدّى حتى الآن إلى أضرار تقدّر بمليارات الدولارات للاقتصاد المحلي. وفي أعقاب الجفاف وأزمة المياه الصعبة في الدولة، تمّ التوقيع قبل ثلاث سنوات على اتفاقيّة تفاهمات في مجال المياه بين حاكم كليفورنيا، جري براون، ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

ويأتي مؤتمر ICWater كاستمراريّة للنشاط المشترك خلال السنة والنصف الأخيرة، الذي شمل تبادل المعرفة والبعثات. وفي أعقاب هذا النشاط، اندمجت العديد من الشركات الاسرائيليّة في سوق كليفورنيا، الأمر الذي أدى إلى تزايد الاهتمام الأمريكي بالتكنولوجيا الاسرائيليّة والنواحي التنظيميّة وتبنيها.

وقال عوديد ديسطل، مدير البرنامج الوطني لتطوير تكنولوجيا المياه والطاقة في وزارة الاقتصاد والصناعة: "نحن حاليّاً في خضم تنفيذ الخطة الاستراتيجيّة لتغيير المفاهيم المتعلقة بادارة مورد المياه، وهذا ينعكس في المشاريع التي تقوم بها الشركات الاسرائيليّة في أرجاء العالم، نحن نتوقع أن يؤدي هذا التعاون إلى زيادة حجم النشاط والمدخولات في المستقبل القريب والبعيد".

جيلي عوفاديا، الملحق التجاري لوزارة الاقتصاد في الساحل الغربي للولايات المتحدة، قال: "كليفورنيا تمر بأزمة المياه الأصعب على مدار تاريخها، الأمر الذي دفع السلطة الحاكمة بالاعلان عن أنظمة طوارئ. العلاقات الجيّدة بين اسرائيل وكليفورنيا تتيح التعاون المشترك على المستوى الأكاديمي والتكنولوجي والتجاري والتنظيمي".​