الخميس10201917

Back أنت هنا: الرئيسية الاخبار اخبار محلية يافا للطاقة تحصل على منحة العالم الرئيسي في وزارة العلوم

يافا للطاقة تحصل على منحة العالم الرئيسي في وزارة العلوم

yafa-taka 2بعد النجاح الذي حققته الشركة العربية العالمية "يافا للطاقة" بتسجيل ابتكار علمي جديد في مجال الطاقة المتجددة والاعتراف به من قبل هيئة تسجيل الابتكارات الألمانية، وكذلك حصولها على منحة التطوير من مكتب العالم الرئيسي في وزارة العلوم - انطلقت الشركة بحملة لتجنيد المستثمرين المحليين لتعزيز مشروع تطوير التكنولوجيات في مجال الطاقة البديلة والمتجددة.

وتأسست شركة "يافا اينيرجي" (يافا للطاقة) منذ حوالي سنتين وتهدف الى تطوير وتسويق التكنولوجيا والتقنيات في مجال الطاقة الطاقة البديلة والمتجددة، وكانت الشركة قد نجحت بتطوير العديد من التقنيات العلمية في هذا المجال.

وقام بتأسيس الشركة مجموعة من الشباب د. صالح مناصره الذي يمتلك اكثر من عشر سنوات خبرة في مجال الهندسة التكنولوجية والتطوير، والمهندس حسام غانم مسؤول مسؤول قسم المنتج والتطوير في الشركة وامير حاج يحيى المستشار الاقتصادي.

وبما أن هذا العمل يتطلب جهداً وتمويلاً فقد سعت الشركة للحصول على هبات تمويل من جهات عدة ومن ضمنها مكتب العالم الرئيسي في وزارة العلوم والتي يحصل عليها من مساريسمى "يوريكا" وهو برنامج لدعم التطور التقني من قبل الاتحاد الاوروبي.

وأشار مدير الشركة د.صالح مناصره محاميد الى أن مسار "يوريكا" يمول المشروع بواسطة مكتب العالم الرئيسي على مدار سنتين حيث يمنح خلال السنة الاولى حوالي %30 من ميزانية المشروع، ويتوجب على الجهة التي تتلقى التمويل استكمال الميزانية. ولذا تبذل الشركة حالياً مساع حثيثة لتجنيد المستثمرين للاستثمار بهذا المشروع التقني الابتكاري.

" للاسف الشديد هناك صعوبة بتجنيد المال من مجتمعنا العربي المحلي كونه يفتقر لثقافة الاستثمار في هذه المجالات المهمة جداً ايضاً كسائر المجالات الاقتصادية الاخرى وهذا عكس المجتمع الغربي الذي يبدي استعداداً للاستثمار في هذا المجال ولكن الوضع الاقتصادي العالمي الذي يشهد شبه ازمة اقتصادية حالياً يحد من تشجيعهم وطموحهم للاستثمار في هذا المجال ولذا نراهم يفضلون الاستثمار في مجالات اخرى اكثر اماناً واستقراراً كالاستثمار في مجال العقارات على سبيل المثال.نحن على اتصال مع جهات دولية لتجنيد الاستثمارات وخاصة الاوروبية والامريكية ونحن حريصين على تجنيد المستثمرين وليس الشركاء بالمشروع حرصاً منًا على عدم ضياع المشروع واحتواءه من قبل الآخرين، وكذلك بهدف الاستقلالية .نحن نسعى للتعاون في هذا المجال وعدم احتواء الاخر ".

هذا ما قاله د.صالح مناصره محاميد واكد على أن الشركة تفضل الاستثمار المحلي وذلك من اجل النهوض وتعزيز الاقتصاد المحلي لأن قبول الاستثمار ألاجنبي يُلزم بالتصنيع على ارض دولة الجهة المستثمرة، ومن هنا تنبع اهمية وحتى الضرورة لتجنيد الاستثمار والمستثمرين من السوق المحلي.