الخميس10201917

Back أنت هنا: الرئيسية الاخبار اخبار محلية لجنة المتابعة تقرر إحياء الذكرى الـ64 للنكبة في قرية اللجون

لجنة المتابعة تقرر إحياء الذكرى الـ64 للنكبة في قرية اللجون

lagnat-motaba3aعقدت لجنة سكرتيري الأحزاب العربية أمس الاثنين 7-5-2012 بتكليف من سكرتارية لجنة المتابعة ، اجتماعا خاصا لتنفيذ قرار المتابعة لأحياء الذكرى الـ64 للنكبة بتاريخ 15/5/2012 القادم ، وذلك في قرية اللجون المهجر اهلها منذ عام 1948 .

وقد حضر الاجتماع ايضا ممثلون عن لجنة المهجرين ولجنة اللجون ، واللجان الشعبية في أم الفحم وأراضي الروحة ووادي عارة إضافة إلى لفيف من الأهالي .

وقد ناقش الاجتماع قضيتين أساسيتين : أولا - تطبيق قرار المتابعة السابق بشأن إحياء ذكرى النكبة الـ64 في قرية اللجون ، حيث تم اتخاذ القرارات التالية :

1- قرية اللجون ستحتضن جماهير شعبنا في الداخل في هذه الذكرى بطريقة متميزة تستند إلى بناء 10 خيمات كبيرة كنموذج للبيوت التي هدمت ، بغية تخليد أسماء الأحياء القديمة في اللجون كرمز للقرى المهجرة وكرمز لمخيمات اللجوء .

2- استخدام الخيم للتثقيف والتذكير بالنكبة من خلال محاضرات لمختصين حول النكبة ، التي اقترفتها الحركة الصهيونية بحق شعبنا ، والإصرار بالتمسك بتطبيق حق العودة ، كحق غير قابل للتصرف

3- إقامة معارض تراثية عن القرى المهجرة وفي صلبها عن تراث اللجون ، كذلك معارض رسوم وفنون ملتزمة جميعا بالنكبة بشكل عام والقرى المهجرة بشكل خاص . وفي هذه المناسبة نتوجه لكل من لديه أي فكرة أو عمل للاتصال بمركز اللجنة السيد رجا اغباريه للتنسيق حول كيفية مشاركته .

4- التحضير لإجراء عرض خيول عربية قدر المستطاع

5- توزيع مهام العمل على لجان عمل صغيرة لإنجاز العمل في الأيام الخمسة المتبقية .

6- القيام بحملة إعلامية مكثفة من خلال مسيرة سيارات وأضواء ، كذلك دعوة وسائل الإعلام العربية للتجند

لهذه التجربة النضالية .

7- يبدأ الاحتشاد والتجمع الجماهيري من بعد ظهر يوم الثلاثاء 15/5/2012

8- العمل على توفير سفر منظم من كافة المناطق ، وكذلك من الجامعات

9- دعوة خطباء الجمعة القادمة لدعوة المصلين للمشاركة في تنفيذ هذا البرنامج

10- رفع قضية اتخاذ قرار بالإضراب العام في 15/5/2012 إلى سكرتارية لجنة المتابعة ، وذلك يوم الخميس القادم ، وذلك بناء على طلب وتوجه القوى الفلسطينية برمتها في الضفة والقطاع والشتات لتبني قرار الإضراب العام لكافة قطاعات الشعب الفلسطيني ، خاصة في ظل تصعيد معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها سجناء الحرية من أبناء الشعب الفلسطيني !

وأخيرا ، فإننا نهيب بجماهير شعبنا الصامد ، الذي بنضاله العنيد وتمسكه بأرض وطنه سواء المصادر أو غير المصادر ، أن يستمر في الدفاع عن وجوده الشرعي على ارض وطنه . علينا التصدي بكل قوة للنكبة المستمرة يوميا منذ عام 1948 ! فالمعركة بالنسبة لنا هي أن نكون أو نكون !

إننا ندعو جميع الأحزاب والحركات السياسية العربية للتجند بشكل استثنائي لإنجاح هذا النشاط المميز والأول من نوعه منذ النكبة . فإذا كانت النكبة تشمل كل شعبنا ، فيجب أن يكون رد شعبنا موحدا في كافة أماكن تواجده !